الافتتاحية
  • لا يوجد اي محتوى لهذا القسم
  • خدمة البريد الالكتروني
    المقالات الجديدة

    إيران تصعّد نووياً... و«فصائلها» صاروخياً

    إيران تصعّد نووياً... و«فصائلها» صاروخياً
    إيران تصعّد نووياً... و«فصائلها» صاروخياً
    استهداف السفارة الأميركية في بغداد... وواشنطن تحمّل طهران {المسؤولية}
     
    البرلمان الإيراني يناقش الاتفاق بين الحكومة و«الطاقة الذرية» في جلسة كانت مخصصة لبحث الموازنة العامة أمس (خانه ملت)
     

    غداة توصل إيران ووكالة الطاقة الذرية الدولية إلى اتفاق بشأن عمليات تفتيش مدته ثلاثة أشهر، عاد المرشد الإيراني على خامنئي، إلى لغة التصعيد، ملوحاً برفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 60 في المائة، بموازاة تصعيد من جانب الفصائل العراقية الموالية لطهران التي أطلقت صواريخ صوب السفارة الأميركية في بغداد.

    وأكد خامنئي، أمس، أن طهران سترفع نسبة التخصيب من 20 في المائة حالياً إلى 60 في المائة «إذا احتاجت البلاد إلى ذلك»، مضيفاً أنه «لا أحد يمكنه منع إيران من امتلاك أسلحة نووية إذا أرادت ذلك». ودافع خامنئي عن الحكومة الإيرانية، بعد جلسة في البرلمان الإيراني احتج فيها النواب على «الاتفاق المؤقت» مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن تنفيذ اتفاقية الضمانات الشاملة، قبل أن يدخل قانون يحد من عمليات التفتيش حيز التنفيذ اليوم.

    وتعهد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في كلمة ألقاها عبر الفيديو من واشنطن في مؤتمر الأمم المتحدة لنزع السلاح في جنيف، بأن تبقى بلاده «ملتزمة ضمان ألا تمتلك إيران أبداً سلاحاً نووياً»، مؤكداً العمل على إطالة أمد الاتفاق النووي وتعزيزه والتصدي لسلوك إيران المزعزع للاستقرار في المنطقة وبرنامجها لتطوير الصواريخ الباليستية.

    في هذه الأثناء، سقطت 4 صواريخ كاتيوشا في مناطق مختلفة من محيط السفارة الأميركية ببغداد. وفيما أطلقت السفارة صافرات الإنذار فإن أياً من أبنية السفارة لم تصب بأذى.

    وقالت واشنطن مساء إنها ستحمّل طهران «المسؤولية» عن أفعال حلفائها في العراق، لكنّها أكدت أنها لن تسعى لتصعيد النزاع.
    ... المزيد

     

    المصدر :الشرق الأوسط
    2021-02-23 01:09:56